الحوثي : الأموال التي أهدرتها السعودية في حرب اليمن تكفي لشراء دولة أوربية
الكاتب:ادارة جريدة الدعوة
التاريخ:02/06/2018
  
  تم تقيم الموضوع من قبل 0 قراء

صنعاء / متابعة الدعوة

أكد رئيس اللجنة الثورية العليا محمد علي الحوثي إن “الأموال التي أهدرتهما السعودية والإمارات في عدوانهما على اليمن يكفيهما لشراء دولة أوروبية”. وقال الحوثي في تغريدة نشرت على حسابه في “تويتر” وتابعتها “الاتجاه برس”,إن السعودية دفعت لحكومة هادي أكثر من ترليون دولار خلال 3 أعوام الماضية”. وأضاف “ان تلك الأموال دمرت وحاصرت وقتلت اليمن وزادت

صنعاء / متابعة الدعوة

أكد رئيس اللجنة الثورية العليا محمد علي الحوثي إن “الأموال التي أهدرتهما السعودية والإمارات في عدوانهما على اليمن يكفيهما لشراء دولة أوروبية”. وقال الحوثي في تغريدة نشرت على حسابه في “تويتر” وتابعتها “الاتجاه برس”,إن السعودية دفعت لحكومة هادي أكثر من ترليون دولار خلال 3 أعوام الماضية”. وأضاف “ان تلك الأموال دمرت وحاصرت وقتلت اليمن وزادت من معناته منذ بدء العدوان السعودي – الاميركي”. وتابع ان “السعودية لم تنفق على قضية العرب الكبرى المتمثلة بفلسطين سوى 6 مليار في 18 عاماً بينما دفعت إضعاف إضعافها في حرب اليمن”، متسائلاً “أيهما أولى؟”. واعترفت سلطات الكيان السعودي ولأول مرة بمقتل اكثر من ألف عنصر من قواتها منذ بدء عدوانها على اليمن عام 2015 وحتى الان. وذكرت قناة الجزيرة الانكليزية في تقرير لها ، أن “هذا الاعتراف جاء بعد مقتل 12 عنصراً من القوات السعودية خلال عمليات عسكرية عبر الحدود مع اليمن مؤخرا في الوقت الذي تتبع فيه السلطات السعودية سياسة حجب المعلومات فيما يتعلق بخسائرها اثناء العدوان على اليمن”. واضاف أن “وزارة حقوق الانسان اليمنية اشارت في احصائياتها الى ان اكثر من 600 الف مدني يمني قتلوا وجرحوا في العدوان الذي يشنه التحالف السعودي على تلك البلاد التي مزقتها الحرب”. وتابع التقرير أنه “ وبعد ثلاث سنوات من العدوان المستمر ظهرت علامات الاستياء بين صفوف القوات السعودية بسب طول الحرب والتي لم تحقق أياًّ من اهدافها المعلنة بسبب صمود الحوثيين فيما يخشى الجنود السعوديين التحدث بصراحة عن غبنهم واستيائهم من السلطات السعودية”. وقال احد الجنود السعوديين والذي طلب عدم الكشف عن هويته “نحن نعيش في خوف وليس لدينا ما يكفي من الطعام. نحن ننظر رواتبنا كما لو كنا نتسول، لم نطلب الملايين أو الترقيات ، نحن بحاجة فقط إلى سداد ديوننا والحصول على الخدمات التي نستحقها و بحاجة إلى رواتبنا لإرسالها إلى عائلاتنا حتى يتمكنوا من العيش أتمنى أن يولونا المزيد من الاهتمام”